اليوم العشرين من الحملة الاستفتائية الإثنين 26 أكتوبر 2020 ، تجمع شعبي بولاية الجزائر العاصمة

#الحملة_الإنتخابية_لتعديل_الدستور_تتواصل

اليوم العشرين من الحملة الاستفتائية الإثنين 26 أكتوبر 2020 ، تجمع شعبي بولاية الجزائر العاصمة .

حركة الإصلاح الوطني … تشارك بفعالية في الاستفتاء … و تصوّت بنعم على التّعديل الدّستوري ليوم 1 نوفمبر 2020 .
تصريحات رئيس حركة الإصلاح الوطني الأستاذ فيلالي غويني في اليوم العشرين من الحملة الاستفتائية من ولاية الجزائر العاصمة اليوم :
– مضمون التعديل الدستوري يجمع الجزائريين و لا يفرّقهم و يحفظ و يحافظ على المشروع الوطني الجزائري المُكرَّس في بيان الفاتح نوفمبر الذي أصبح بيانا مؤسسا بحكم نص ديباجة الدستور محل الاستفتاء .
— دستور نوفمبر في حال المصادقة عليه سيحقّق توافقا وطنيا كبيرا تدعمه قاعدة شعبية عريضة تشكل الأغلبية في البلاد .
– دستور نوفمبر المقبل يكرس المواطنة الصحيحة التي ترتكز على الجمع و الموازنة بين الحقوق و الواجبات
– انجاح و انجاز دستور نوفمبر سيضع مشروع ببان أول نوفنبر حيز التنفبذ و يحصنه من أي تأويل أو تعديل مستقبلا .
– بالمصادقة على دستور نوفمبر المقبل سيفصل الشعب الجزائري و بصفة نهائية في ملف الهوية و يحصنه في مواد صماء غير قابلة للمراجعة و سنتجاوز بصفة نهائية معضلة « مشروع المجتمع  » .
– الذين يعرقلون مسار تعديل الدستور فشلوا من قبل في عرقلة الانتخابات الرئاسية و أرادوا الحيلولة دون ممارسة الشعب لسيادته في اختيار رئيس الجمهورية و فشلوا فشلا ذريعا .
– هؤلاء ليسوا أصحاب الرأي الآخر ، فمن خالفنا الرأي في صيغة التصويت فرأيه مفهوم و واضح ، أما اؤلئك الذين يعرقلون مسار تعديل الدستور فهمّهم تعطيل مشروع الجزائر الجديدة .و لكن هيهات فالقطار قد انطلق و لن يتحقق لهم ما أرادوا .
– تزكية دستور نوفمبر ستتبعه مراجعة لجملة من القوانين التي تأخلق الحياة السياسية و الحزبية و ترقي دور المجتمع المدني و تفتح ااباب أمام الشباب للمشاركة بقوة في الانتخابات المقبلة حتى سهموا في تسيير الشأن العام و ينفعوا المجتمع بطاقاتهم و خبراتهم في شاى القطاعات.
– الحركة تعتبر بأن مشاركة أغلبية الكتلة الناخبة في الاستحقاق الدستوري المقبل ستتوج « دستور الفاتح نوفمبر » دستورا يعبر عن كل مكونات المجتمع ، يؤمن ملف الهوية من أي استغلال سياسي مستقبلا .

حركة الإصلاح الوطني تدع المواطنين و المواطنات في كل ولايات الوطن و وسط جاليتنا بالخارج للرد على مروجي الادعاءات الكاذبة و المغالطات التي تهدف الى ارباك المواطنين و تشكيكهم في مضمون التعديل الدستوري .

التعليقات مغلقة.