اليوم الثاني عشر من الحملة الاستفتائية الأحد 18 أكتوبر 2020 من ولاية عين الدفلى

#الحملة_الإنتخابية_لتعديل_الدستور .

اليوم الثاني عشر من الحملة الاستفتائية الأحد 18 أكتوبر 2020 من ولاية عين الدفلى

حركة الاصلاح الوطني … تشارك بفعالية في الاستفتاء … و تصوت بنعم على التعديل الدستوري ليوم 1 نوفمبر 2020 .

تصريحات رئيس حركة الإصلاح الوطني فيلالي غويني في اليوم الثاني عشر من الحملة الاستفتائية من ولاية عين الدفلى اليوم :
– الاستحقاق الدستوري المقبل موعد وطني هام لتثبيت و تحصين مشروع بيان الفاتح نوفمبر 54 .، و إنجاحه عربون وفاء منّا لأمانة الشهداء و لتضحيات جحافل من الوطنيين الخلّص و الدعاة و المصلحين عبر تاريخ الجزائر التحرري .
– كلنا ثقة في الحس الوطني الكبير الذي يتمتع به عموم الجزائريين و الجزائريات الذين سيثبتون مرة اخرى مدى تشبّثهم بمشروعهم الحضاري و كذا مقدار حرصهم على الارتقاء ببلدهم الى مصاف دولة الحق و القانون و الحريات و المؤسسات الشرعية المنتخبة .
– ندعو الناخبين و الناخبات إلى المساهمة في وضع لبات الجزائر الجدية ، حيث تتكرس فيها السيادة الشعبية في ظل دولة الحقوق و الحريات و العدالة الاجتماعية و المؤسسات الشرعية المنتخبة .
– الخروج القوي للتصويت بنعم يوم الفاتح نوفمبر المقبل دعلى التعديل الدستوري ، سيكون ملحمة شعبية مشهودة تشكل أفضل و أقوى رد على خصوم الجزائر الجديدة و على أصحاب الأجندات الأجنبية و و على المتربصين بمشروعها الحضاري .
– التعديل الدستوري يضمن تعزيز مشاركة أطياف المجتمع المدني المفيد و يفتح أمامهم آفاقا غير مسبوقة .
-التعديل الدستوري المقبل يمكّن العلماء و الباحثين و الجامعيين الذين عانو التهميش من المساهمة الفعالة في ورشات الاصلاحات الكبرى و في وضع البرامج التنموية ، و كذا من المشاركة في صناعة القرار بشكل عام .

– إطارات حركة الإصلاح الوطني مستعدون للتعاون مع كل الفاعلين في المجموعة الوطنية لإنجاح الاستحقاق الدستوري المقبل و لإنجاح مختلف ورشات الإصلاح السياسي و الاقتصادي و الاجتماعي في البلاد .

التعليقات مغلقة.