حركة الإصلاح الوطني تنظم لقاء لمسؤولي الحركة لجهة الغرب بوهران.

.

رئيس الحركة من وهران يؤكد مشاركة الحركة بفعالية في الحملة الانتخابية لاستفتاء التعديل الدستوري ليوم الفاتح نوفمبر المقبل.

أشرف اليوم الخميس رئيس حركة الإصلاح الوطني الأستاذ فيلالي غويني على ندوة سياسية تاطيرية لفائدة مسؤولي المكاتب الولائية للحركة لجهة الغرب .

رئيس الحركة استهل اللقاء بإلقاء كلمة سياسية أمام وسائل الاعلام المحلية و الوطنية تضمنت التذكير بقرار الحركة بالتصويت الايجابي بنعم على التعديل الدستوري المقرر يوم الفاتح نوفمبر المقبل ، مُؤكدا على استعداد مناضلي الحركة التنسيق التعاون مع كل الفاعلين في الساحة الوطنية لانجاح الاستحقاق الدستوري الحاسم .

و عدّد ذات المتدخل أهم النقاط الايجابية التي تضمنها مشروع التعديل الأخير لاسيما تحقيق توافق وطني واسع في البلاد و و ضبط و تحديد التداول على السلطة مع إحداث فصل ملحوظ بين السلطات و تحقيق توازن في الصلاحيات مع تسجيل توسيع دوائر الحقوق الأساسية و الحريات الفردية والجماعية مع تحقيق نقلة نوعية بدسترة مشاركة المجتمع المدني في صناعة مختلف القرارات المتعلقة بالتنمية المحلية و رفع اهتمامات المواطنين و حضورهم كقوة اقتراح و متابعة في وضع البرامج الانمائية و الاسهام في مناقشة سياسات الشأن العام على مختلف المستويات .

و ذكر ذات المتحدث بأن « دستور نوفمبر » المقبل و لأول مرة في تا ربخ البلاد يلزم جميع مؤسسات الدولة بمراعاة الحقوق و الحريات و ذلك ما يشكل ضمانة دستورية قوية لتكربس دولة الحق و القانون و الحريات و المؤسسات الشرعية على أساس السيادة الشعبية وفق مقتضيات المادتين 7 و 8 من الدستور .

لتعكف قيادة الحركة و اطاراتها في جلسة خاصة على تدارس كيفية مشاركة الحركة في الحملة الانتخابية و المساهمة الفاعلة في انجاح التعديل الدستوري المقبل و نقاط تنظيمية أخرى .

التعليقات مغلقة.