انعقاد الدورة العادية للمكتب الوطني

إنعقدت الدورة العادية للمكتب الوطني للحركة اليوم الثلاثاء 09 جوان 2020 بالمقر المركزي للحزب بالجزائر العاصمة برئاسة الأستاذ فيلالي غويني رئيس الحركة و حضور أعضاء المكتب الوطني . حيث تم مراعاة تدابير التباعد الإجتماعي و ارتداء الكمامات للحفاظة على سلامة الجميع .

بداية قدم رئيس حركة الإصلاح الوطني الأستاذ فيلالي غويني في افتتاح الدورة و بحضور وسائل الإعلام ، كلمة سياسية تضمنت موقف الحركة من المستجدات الوطنية الحاصلة و خاصة مشاركة الحركة بجدية في اثراء مسودة تعديل الدستور ، حيث اكد ان دورة المكتب الوطني ستعكف على الصياغة النهائية لمذكرة الحركة التي ستوجه الى رئاسة الجمهورية قبل نهاية الأسبوع الجاري .
و في هذا الشأن ، وصف النقاش الحاصل في البلاد و الاختلاف المسجل بين مختلف الأحزاب و الفاعلين في المجتمع بالظاهرة الصحية لأن الأمر يتعلق بدستور البلاد الذي يهم كل الجزائريين و الجزائريات و قد استقطب النقاش اغلب مكونات المجتمع الجزائري و هو ما يدل دلالة قوية على اهتمام الجزائريين بورشة الإصلاح الدستوري التي اقرها السيد رئيس الجمهورية ، و حرصهم على المساهمة في تعديله بما يحقق التوافق الواسع حوله ، و الأمر الآن بين يدي لجنة الصياغة المستأمنة على حسن التكفل بمقترحات مختلف الفاعلين و إبراز ما حصل منها هلى توافقات واسعة لتضمينه في النسخة النهائية
كما جدّد التعبير عن تمسك الحركة – باعتبارها حزبا جادّا و مسؤولا – بمشروع الجزائر الوطني الأصيل و انتصارها للمصالح العليا للوطن ، و تجندها في كل الأوقات لإحباط كل المخططات و المؤامرات التي تحاك ضد مؤسسات الدولة و المجتمع و تستهدف ضرب ثوابت الأمة و مبادئنا الوطنية الراسخة .
و ذلك ما يتطلب من الجزائريين و الجزائريات هبّة جماعية لإنجاح ورشة الإصلاح الدستوري و كل ورشات الإصلاح الكبرى في مختلف الملفات السياسية ، الاقتصادية والاجتماعية ، و يستوجب مساهمة كل ألوان الطيف السياسي و المجتمعي في البلاد .

جدول الأعمال المنجز خلال دورة المكتب :
1- المصادقة على مذكرة الحركة النهائية في اثراء الدستور.
2- ضبط نشاطات الحركة للفترة ما بعد الحجر الصحي .
3 – نقاط تنظيمية مختلفة .

التعليقات مغلقة.