انعقاد الدورة العادية الثامنة لمجلس الشورى الوطني للحركة بالعاصمة

تم انعقاد الدورة العادية الثامنة لمجلس الشورى الوطني للحركة اليوم السبت 04 جانفي 2020 بالحزائر العاصمة .
جدول الأعمال المنجز :
– عرض التقريرين الأدبي و المالي للمكتب الوطني للعام 2019 ، مناقشتهما و المصادقة عليهما .
– تقييم مشاركة الحركة في الإنتخابات الرئاسية 12ديسمبر 2019.
– إجراء تعديل جزئي في تشكيلة المكتب الوطني للحركة .
– تقديم برنامج عمل الحركة للعام 2020 و المصادقة عليه .
– نقاط تنظيمية متفرقة .
************************************************
كما حررت حركة الإصلاح الوطني جملة المواقف التالية :

– نبارك باسم حركة الإصلاح الوطني للسيد عبد العزيز جراد الوزير الأول و لكل أفراد طاقمه الحكومي الذين حظوا بثقة السّيد رئيس الجمهورية ،متمنّين لهم التوفيق و السّداد في مهامهم الوطنية النبيلة في بداية عهد الجمهورية الجديدة ، و ستجد الحكومة من الحركة كل الدّعم و العون في الميدان في مختلف ورشات الإصلاح العميقة التي يعتزم السيد رئيس الجمهورية فتحها ، بدءا بالإصلاح العميق للدستور الحالي .
– نثمن اعتماد الحوار السياسي كآلية حضارية للنقاش بين مختلف الشركاء و عموم الجزائريين للتقريب بين وجهات النظر و تحقيق أوسع قدر ممكن من الانسجام الوطني للمرور الى مرحلة التعافي في مختلف الملفات في البلاد .
– نؤكد انخراطنا كحزب سياسي جاد و مسؤول يضطلع بكل مسرولياته السياسية ، انخراطنا في مبادرة السيد رئيس الجمهورية الداعية للحوار لتحقيق التوافق وتوسيع الانسجام الوطني و لمواجهة مختلف التحديات ومعالجة جميع الاختلالات المسجلة في مختلف الملفات السياسية الاقتصادية والاجتماعية
– نؤكد دعمنا الكامل لمواقف الدولة الجزائرية الرافضة لكل أشكال ومحاولات التدخل الأجنبي في شؤوننا الداخلية من أي جهة كانت ومهما كان عنوانها ، فكما نجحنا في رئاسيات 12 ديمسبر الماضي وانتخبنا رئيسنا ، سننجح باذن الله في بناء جمهوريتنا الجديدة التي مضمونها الدولة الوطنية النوفمبرية، وسنعمل كجزائريين مع بعضنا لتكريس دولة الحق والقانون والمؤسسات والتنمية الشامله العادلة والمتوازنة.
– نشد على أيادي قيادة و أفراد جيشنا الوطني الباسل ، ونعبّر عن تقديرنا الجمّ لما يضطلع به من مهام ولما يحققه باستمرار من نجاح وتفوق في مختلف المجالات و عبر مختلف المحطّات .
– نثمّن في الحركة جملة الإجراءات التطمينية المختلفة التي أقرتها السلطات العمومية في البلاد و في مقدمتها الإفراج عن الموقوفين ، و إدراج عدد من الناشطين السياسيين في الحكومة و كذا رسائل الدعوة الى الحوار المتكررة ، ما يدع الى تعزيز الثقة و إشاعة التفاؤل في مستقبل أفضل للجميع .

81217233_590749581502402_900163336367243264_n 81218520_590830961494264_8267059798457974784_n 81282019_590830638160963_1903372202409984000_n 81367930_590830804827613_4995194033518149632_n 81684261_590749231502437_8642047122419482624_n  82129643_590831118160915_2770826437945458688_n 82135827_590830521494308_61937817864896512_n81747683_590831184827575_5130419902011670528_n

 

82154093_590831234827570_5078951930219200512_n82436803_590830681494292_5350345544944320512_n82547770_590812374829456_1580294527497797632_n .

التعليقات مغلقة.