ندوة سياسية بولاية مستغانم

أشرف اليوم السبت رئيس حركة الإصلاح الوطني الأستاذ فيلالي غويني على نشاط للحركة من تنظيم المكتب الولائي لولاية مستغانم
اللقاء الذي احتضنته دار الثقافة ولد عبد الرحمان كاكي حضره أعضاء المكتب الولائي و مناضلي الحركة و مناضلاتها بالولاية و بعض الضيوف و ممثلي وسائل الإعلام المحلية .
رئيس الحركة سجل باسم سجل باسم الحزب بان الجيش وفّى بتعهداته التى قطعها على نفسه أمام الله و أمام الشعب ، ملتزما بمرافقتة المطلوبة في إطار الدستور حتى تحل الأزمة في البلاد . و هذا ما نشهده يتحقق يوما بعد يوم .
و أضاف بأن قرار انتخاب رئيس الجمهورية المقبل هو اليوم و بصفة حصرية بيد أعضاء الهيئة الناخبة الوطنية ،هي من ستحدد بكل سيادة و ديمقراطية من سيتولى منصب القاضي الأول في البلاد .رئيس كل الجزائريين و الجزائريات من انتخب منهم و من لم ينتخب ،لأن هذه مقتضيات الديمقراطية .
رئيس الحركة حث إطارات الحركة بالولاية على ضرورة تكثيف التواصل مع عموم المواطنين و ترغيبهم في ممارسة حقهم الانتخابي و واجبهم الوطني ،بالمشاركة الواسعة في الاستحقاق الرئاسي المقبل لتوسيع قاعدة المشاركة و حتى تفرز الإنتخابات رئيسا يتمتع بقاعدة شعبية واسعة ،مردفا بأن نجاح رئاسيات 12 ديسمبر المقبل ،سيكون نجاحا للجزائر و لكل أبنائها و بناتها ، الذين سيضيفون عمليا درسا آخر للعالم أجمع في اسلوب التغيير الهادى و المحمود العواقب ،و سيؤكدون لكل من يراهن على سيناريو سيئ في الجزائر لا قدر الله ، بأنه لن يكون في الجزائر إلا الأمن و الاستقرار بإذن الله .
كما أضاف ذات المتحدث بأن الحزب يعوّل على أن الرئيس المقبل ينبغي أن يواصل فور تنصيبه الشروع في تصحيح كل الاختلالات المسجلة في كل الملفات السياسية و الاقتصادية والاجتماعية في البلاد .
رئيس الحزب دعا الحكومة إلى إتخاذ المزيد من التدابير و الاجراءات ذات البعد الإجتماعي لتخفيف الأعباء على المواطنين في ظل الصعوبات الاجتماعية المتفاقمة في الآونة الأخيرة و العمل على تدارك الاختلالات السابقة بمعالجتها من خلال قانون المالية 2020 المقبل .
رئيس الحركة ختم الجلسة بالتّرحم على روح فقيد الإعلام رئيس مجمع الشروق المرحوم علي فضيل و على على كل موتى المسلمين .

التعليقات مغلقة.