رئيس الحركة يشرف على ندوة سياسية بولاية الجلفة

المكتب الولائي للحركة لولاية الجلفة ينظم ندوة سياسية اليوم السبت 19 أكتوبر 2019 .
أشرف الأستاذ فيلالي غويني رئيس الحركة اليوم السبت على ندوة سياسية بولاية الجلفة تمحورت حول أهمية الاستحقاق الرئاسي المقبل .
اللقاء الذي احتضنته المكتبة الرئيسية للمطالعة بعاصمة الولاية حضره أعضاء المكتب الولائي و مناضلي الحركة بالولاية و ممثلى بعض وسائل الإعلام المحلية و الوطنية .
رئيس الحركة و في مستهل مداخلته السياسية ذمر بأحداث 17 اكتوبر 1961 ، مُشيدا ببطولات و تضحيات الجزائررين و الجزائريات خلال فترة الاحتلال في ديار المهجر ، داعيا الى حفظ امانة الشهداء و الوفاء لها ،و الى الى ضرورة الاهتمام اكثر بجاليتنا بالخارج و اشراكها في عملية التنمية الواسعة في البلاد خلال المرحلة المقبلة .
و في موضوع الرئاسيات أكد رئيس الحزب قرار الحركة الأوّلي بالمشاركة الفعّالة و المسؤولة في رئسيات 12ديسمبر المقبل ،في إنتظار فصل مجلس الشورى الوطني للحركة في صيغة المشاركة النهائية .
كما أضاف بأن الكلمة الفصل في الإنتخابات المقبلة ستكون من حق الهيئة الناخبة الوطنية و بصفة حصرية .
و أن الرئيس المقبل يجب لن يكون رئيس كل الجزائريين بدون استثناء .يضطلع بمهامه كاملة غير منقوصة و ينبغي ان يسارع الى فتح ورشات الإصلاح العميقة في مختلف الملفات السياسية و الإقتصادية والاجتماعية .
رئيس الحركة و في ملف التضامن العربي و الإسلامي جدد موقف الحركة المعزز للموقف الرسمي الداعم للقضية الفلسطية و للحق الفلسطيني من اجل التمكين للدولة الفلسطينية و عاصمتها كل القدس الشريف .
كما جدد دعم الحركة اللامشروط لكفاح الشعب الصحراوي الشقيق من أجل تقرير مصيره و تحقيق حريته و سيادته على أرضه و مقدراته ، مذكّرا بأن الصحراء الغربية ليست مغربية و أن الصحراء الغربية هي صحراوية الهوية ،إسلامية الروح ،عربية اللسان و حسّانية اللهجة . مستهجنا بعض التصريحات الغريبة لبعض الأطراف الجزائرية مؤخرا و التي تغرد خارج السرب و تصب خارج الإجماع الرسمي و الشعبي على الدعم الكامل للشعب الصحراوي لتحقيق استقلاله و سيادته على جميع الأقاليم الصحراوية ،كون المسألة هي قضية تصفية آخر استعمار في افريقيا حسب لوائح الأمم المتحدة التي أقرت منذ أيام قليلة فقط لائحة جديد تؤكد حق الصحراويين في تقرير مصيرهم 

التعليقات مغلقة.