موقف الحركة من الرئاسيات المقبلة – تصريح اعلامي

عقد اليوم المكتب الوطني للحركة اجتماعا طارئا لتدارس المستجدات الوطنية الأخيرة و المتعلقة باستدعاء السيد رئيس الدولة الهيئة الناخبة ، و كذا تنصيب السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات .
المكتب الوطني أعلن مساهمة الحركة في رئاسيات 12 ديسمبر 2019 بالصيغة التي سيقررها مجلس الشورى الوطني في هذا الشأن .
نص التصريح الاعلامي الصادر اليوم :

تصريـــح إعلامـــــي

                                                                                                                              الجزائر يوم الإثنين  16   سبتمبر  2019 .

       سجّلت حركة الإصلاح الوطني بارتياح كبير استدعاء السيد رئيس الدولة يوم  أمس الهيئة الناخبة الوطنية للانتخابات الرئاسية ليوم 12 ديسمبر 2019 ، الأمر الذي يؤكد يقينا التزام الدولة و في مقدّمتها مؤسستي الرئاسة و الجيش الوطني الشعبي بتعهداتها الصريحة  بإقرار و إنفاذ مخرجات الحوار الوطني و تمكين الشعب الجزائر من  ممارسة سيادته في اختيار رئيسه بكل حرية و شفافية ، عبر عملية انتخابية صحيحة و ذات مصداقية و قبول واسع عند المواطنين و المواطنات ، وهو ما نشهده يتحقق  اليوم على أرض الواقع .

      كما تعبر الحركة عن تثمينها لتنصيب السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات برئاسة السيد محمد شرفـي ، متمنين لـــه و لجميع أعضاء مجلس السلطة التوفيق في مهامهم الوطنية النبيلة و الحساسة في نفس الوقت ، و معوّلين على أنهم سيسهرون و يبذلون كل  الجهود للاضطلاع بمهامهم و ممارسة جميع صلاحياتهم التي يخولها إياهم القانون ، و يعملون بكل  تفان لكسب  ثقة الشركاء السياسيين و عموم المواطنين في  صحة و سلامة و نظافة العملية الانتخابية مستقبلا،  انطلاقا من الاستحقاق الرئاسي المقبل .

         يُعلن  المكتب الوطني للحركة ، المجتمع في دورة استثنائية اليوم  بـمقره المركزي  بالجزائر ، قرار الحركة الأوّلــي بالمساهمة في الانتخابات الرئاسية المقررة ليوم 12 ديسمبر 2019 ، بكل فعالية و مسؤوليـــة ، بالشـــــكل و الصيغة التي سيُقرّها مجلس الشورى الوطني الذي سينعقد في دورة طارئة لهذا الغرض عن قريب .

      مرّة أخرى ، تؤكد حركة الإصـــلاح الوطنـي حرصها على ضرورة  استــثمار فرصة الرئاسيات المقبلة لتوسيع قاعدة المشاركة السياسية و الشعبية في الانتخابات و في تسيير شؤون البلاد مستقبلا ،  و ستعمل الحركة في الميدان  بمقتضيات هذا الموقف من أجل كسب المزيد من الدّعم الشّعبــي لهذا التوجه ، و للمرافعة  لصالح رؤيتها السّياسية للمرحلة المقبلة ، التي تتبنّ  أولوية  تأمين البلاد من كل الأخطار و المآمــــرات التي تُحــاك ضدها و ضد مشروعها الحضاري ،  برصّ الصف الداخلي الملتحم شعبا وجيشا ، و  الذهاب المتدرّج  إلى بناء انسجام  سياسيّ كبير ، تحتضنه و تسنده قاعدة شعبيّة واسعة في البلاد .

                                                                                                                     المكتب الوطني للحركة

بيان الرئاسيات 16 سبتمبر 19

التعليقات مغلقة.