مجلس الشورى الوطني للحركة يعقد دورة استثنائية

انعقاد الدورة الاستثنائية الأولى لمجلس الشورى الوطني بالعاصمة اليوم السبت 27 أفريل 2019 .
ترأس الأستاذ فيصل بوسدراية رئيس مجلس الشورى الوطني اليوم بالمركز الثقافي بن باديس بالجزائر العاصمة اجتماعا استثنائيا للمجلس بحضور السيد رئيس الحركة و أعضاء المجلس من مختلف جهات الوطن . تمّ فيه :
-تدارس الوضع العام في البلاد و المستجدات الحاصلة .
و بعد نقاش صريح و معمق للوضع الراهن و تحليل مختلف المستجدات ،تم تحرير جملة المواقف و المقترحات التالية : 
-التأكيد على دعم الحركة للمطالب المشروعة للشعب الجزائري المعبر عنها في الحراك الشعبي و الإشادة بسلمية المسيرات و المستوى الحضاري الراقي للجزائريين الذي قدّموا نموذجا متميزا في العالم .
-اعتماد الدعوة مجددا الى حوار استعجالي يجمع مختلف الفاعلين و يؤسس لتوافق كبير بمخارج سياسية ترضى مختلف الأطراف قبل الذهاب الى الاستحقاقات المقبلة

-الجمع بين مقتضيات الدستور و بين الحلول السياسية التي يتم التواصل إليها في التوافق الوطني المنشود عبر حوار استعجالي يضم جميع الفاعلين في الساحة الوطنية ،يكون من مخرجاته : البَتُ في مختلف الملفات ذات الأولوية و كذا كل الضمانات السياسية و القانونية لضمان مشاركة واسعة في الرئاسيات المقبلة .
-الأخذ أثناء وضع الحلول السياسية بنص الدستور و كذا الاجتهاد في استنباط تدابير جديدة من خلال الأخذ بروح الدستور .
-اقتراح تهيكل ممثلين عن الحراك في فضاءات حزبية أو نقابية او جمعوية لتسهيل اضلاعهم بحسن تمثيل الحراك و الدفاع عن مطالبه .
-تفضيل تأجيل الرئاسيات المقبلة حتى تتوفر كل الشروط القانونية اللازمة و الظروف السياسية الملائمة لتنظيم انتخابات صحيحة و ذات مصداقية ، تفرز رئيسا جديدا للبلاد بشرعية قوية ، يضطلع بمهام تعميق الإصلاحات السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية المطلوبة و يحرص على التكفل بكل مطالب المواطنين المشروعة .
-تسجيل دعم الحركة الكامل لقضيتنا المركزية الاولى فلسطين ، و تدعم تحقيق جميع حقوق الشعب الفلسطيني الشقيق و أوّلها إقامة الدولة الفلسطينية بعاصمتها القدس الشريف كل القدس ، و ترفض الحركة فرض صفقة القرن أمراً واقعاً في حاضر الأمة، و تحيّ المرابطين على أكناف بيت المقدس و المحاصرين الصامدين في غزة و في كامل فلسطين و المقاومين المصرّين على الحق الفلسطيني في مسيرات العودة الكبرى

كما تؤكد الحركة دعمها لحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره و ممارسة سيادته على أراضيه و استرجاع جميع مقدراته .
-تؤكد الحركة رفضها الكامل لكل محاولات التدخل الأجنبي في شؤوننا الداخلية مهما كان مصده و تحت أي عنوان كان ،مؤكدين بأن الجزائريين و حدهم من بأيديهم معالجة مختلف قضاياهم الوطنية ، و تسوية شؤونهم في بكل اقتدار و مسؤولية

58608381_433063387271023_1222287421165535232_n

.

التعليقات مغلقة.